احدث الأخبار

رسميًا.. إسبانيا تعترف بدولة فلسطين تعليم الشرقية يختتم فعاليات مبادرة دعم المشاريع العلمية للطلاب الموهوبين بالخبر الأميرة عبير بنت فيصل ترعى حفل تكريم الفائزين في مسابقة يوم المسؤولية الاجتماعية بدء التقديم على برنامج الابتعاث المبتدئ بالتوظيف المقدم من “شركة سير الوطنية للسيارات” غرامة 50 ألف ريال لكل مستقدم يتأخر عن الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم في الوقت المحدد  بالصور.. روضة فتاة الأحساء تحتفل بتخريج “دفعة الإخاء” لعام 2024 تجمع الأحساء الصحي يطلق خدمة الكشف المبكر عن سرطان الثدي الخليج بطلًا لممتاز اليد للمرة الثانية على التوالي والـ11 في تاريخه تنفيذ حكم القتل قصاصًا بأحد الجناة أطلق النار على آخر برئاسة “البوعلي” وعضوية الزميل “خالد الدوسري”.. “نقاء” تعقد اجتماع مجلسها الإشرافي في الأحساء برعاية أمير الشرقية.. تخريج 500 خريج وخريجة من الثانوية العامة والبكالوريوس والماجستير من مستفيدي “بناء” “نقاء” تعقد اجتماع المجلس الإشرافي الأول بالأحساء

مصليات العيد للنساء تتحول إلى ملاهي للأطفال

التعليقات: 11
مصليات العيد للنساء تتحول إلى ملاهي للأطفال
https://wahhnews.com/?p=53483
مصليات العيد للنساء تتحول إلى ملاهي للأطفال
مستورة الدوسري

( الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، الله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ، الله أكبر كبيرا ، والحمد لله كثيرا ، وسبحان الله بكرة وأصيلا ، وصلى الله على نبينا أحمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا).

الحمد لله الذي بلغنا صيام شهر رمضان المبارك، وختمه لنا بالخير، وبالعتق من النيران باذن الله، والحمد لله الذي بلغنا فرحة عيد الفطر المبارك. وقد حضرت الجامع لصلاة العيد؛ لحضور الخير الذي حث عليه رسولنا الكريم محمد صلى الله علية وسلم، روى البخاري (324) ومسلم(890) عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قَالَتْ : (أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نُخْرِجَهُنَّ فِي الْفِطْرِ وَالأَضْحَى الْعَوَاتِقَ وَالْحُيَّضَ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ ، فَأَمَّا الْحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلاةَ وَيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِحْدَانَا لا يَكُونُ لَهَا جِلْبَابٌ. قَالَ: لِتُلْبِسْهَا أُخْتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا) .

وعند حضوري لأحد مصليات العيد شاهدت مناظر لا تتناسب مع حرمة المساجد، حيث انتشرت ظاهرة توزيعات الحلوى، والعيديات في المسجد؛ مما أثار الفوضى بين المصليات من تسابق الأطفال لاقتناؤها، فهذا يجري هنا بكيسه الممتلئ، وتلك تجري هناك بحقيبتها المملئة.

وذاك يجمع في حجره الذي أمسكه فمه، وأم تهرول للإمساك بطفلها الرضيع الذي يحبو تحت أقدام الأطفال خائفة عليه من دهسهم، وهذا يفتح الحلوى ويرمي العلب، وذاك يلوك العلكة ويرميها، وصغير يفتح قارورة عصير المانجو ويكبها على السجاد، وتلك تزهد من بعض الحلويات المصبوغة فترميها على سجاد المسجد، وكأننا في ملهى أو محفل – أعوذ بالله من ذلك-.

وفي نهاية المطاف يتحول المسجد إلى ساحة من القمامة وأكوام من الأوساخ بسبب هذه التوزيعات ، والظاهرة الأكثر سوءا حضور بعض الأمهات مع أطفال رضع تتعالى أصواتُ صراخهم وبكائهم أثناء الصلاة مما تسبب في عدم خشوع المصليات، وعدم سماع الخطبة، وتزعزع روحانية العيد داخل المسجد، فأين الخير الذي شهدنه؟.

وعلاوة على ما ذكرت هناك أمهات يحضرن للمسجد مع أطفالهن، والطفل يرتدي حذاؤه التي مر بها على عدد من القاذورات والمياه والطين خارج المسجد؛ ليطأ بها على سجاد المسجد الطاهر، مع العلم أن هناك بالمسجد أماكن مخصصة لحذاء الأطفال ولكن الأمهات لم يستخدمنها ليتحول سجاد المسجد إلى بقع من الطين والأوساخ.. فكيف للمصلية أن تسجد؟.

يقول الله تبارك وتعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} ويقول سبحانه: (خذوا زينتكم عند كل مسجد)

ومن هذا المنبر أنادي وزارة الشؤون الإسلامية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك – حيث أن صلاة العيد مرتين في السنة ( عيد الفطر ، وعيد الأضحى )- ونريد أن نحضر، ونحيي هذه العبادة بخشوع وروحانية؛ ولنشهد الخير كما أمرنا نبينا صلى الله عليه وسلم.

ونرجو منكم أن تمنعو ظاهرة توزيعات حلويات العيد داخل المساجد منعا باتا، وتكون في الفناء الخارجي، حتى لا ننمي عند الطفل ثقافة أن صلاة العيد مرتبطة بالحلوى والعيدية بل نزرع فيه إحياء سنة التكبير، وكيفية أداء صلاة العيد، وحضور الخطبة بخشوع وروحانية، أيضا منع الأطفال دون سن الثانية من دخول المساجد حتى لا يزعجوا المصليات بصراخهم ، كذلك تخصيص إحدى الموظفات من وزارة الشؤون الإسلامية أو من المتطوعات في هذا اليوم لمنع مثل هذه الظاهرة التي انتشرت في مصليات العيد للنساء، نعم لإدخال الفرح والسرور على الأطفال في العيد وفي غيره لكن في غير المساجد.

لقد أسفت لهذه الظاهرة لكني أدعو وأقول: أسأل الله العلي القدير أن يهدي الأمهات وأن يصلحهنَ، وأن يفطنَ لهذا الأمر، كما أسأله سبحانه أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان وأن يحفظ بلادنا وولي أمرنا وولي عهده الأمين من كل سوء ومكروه.

 

 

التعليقات (١١) اضف تعليق

  1. ١٠
    زائر

    زائرة
    لاعدمنا يمينك التي كتبت واضم صوتي لصوت الكاتبة …واقع مزعج نتمنى وجود وقفة حقيقة من الوزارة للتحد من هذه التصرفات .

  2. ٩
    نورة ام مشعل

    لا فض فاكِ خيرا ما قلتي ولا ارى مبالغة في ما كتبته الكاتبه بل وصف لما هو حاصل نعم فوالله اننا نعاني من ازعاج الاطفال وقت الصلاة في صلاة التراويح والقيام وتلى ذلك صلاة العيد ،ايضاً كلنا مسئول ونحن مسئولون امان الله في نظافة وعمارة بيوته .

  3. ٨
    زائر

    اضم صوتي لصوت الكاتبه
    حيث هذا الامر فيه اذيه للمصليات
    وعدم خشوعهن
    لذا اتمنى من وزارة الشؤون الاسلامية الالتفات لهذه الظاهره

  4. ٧
    زائر

    من قال لك أن المصلى ليس له أحكام؟ بل له أحكام وواجبات حتى أن بعض العلماء أوصلها لأحكام المساجد، فلا تلقى فيها القاذورات ولا تتخذ ملاه وعبث، ولها حرمتها، واليوم قلت المصليات وأصبحت صلاة العيد في الجوامع وعليه يجب أن تحترم وتوقر فهي دور عبادة وطاعة وليس لغير هذا ، ففيها تقام الصلوات ويقرأ القرآن الكريم، والله سبحانه كما ورد في الحديث يحب المساجد .. ولذلك أؤيد الكاتبة .. فشكرا جزيلا لها .. وعلى المسؤولين دراسة ذلك..

  5. ٦
    زائر

    أضم صوتي لصوت الكاتبة، ولا يوجد مبالغة لأنك لم تر الذي رأته، وإحدى قريباتي ذكرت لي مثل هذا الأمر وأسوأ وتقول ندمت على ما رأيت، وأسفت على ما شاهدت..

  6. ٥
    زائر

    على إمام المسجد ووزارة الشؤون الإسلامية الانتباه لهذه الظاهرة، نحن الرجال لا نلحظ ذلك لكن في مصليات النساء شيء يدعو للانتباه.. من امتهان حرمة المسجد وبخاصة الفوضى واللهو والعبث ..
    وعلى الوزارة التشديد حتى لا تتفاقم الظاهرة

  7. ٤
    زائر

    مقال أكثر من رائع وقد وضعت الكاتبة اليد على الجرح لذا أقول يجمع على أئمة المساجد منع مثل هذه الظاهرة.
    والأسوأ اللباس والزينة التي تحضر بها بعض الأمهات والفتيات وربما لبسن ما يخدش الحياء ، وللأسف في المساجد.

  8. ٣
    زائر

    هذا مصلى وليس مسجد ليس له أحكام المسجد ولتكن الفرحه في قلوب الجميع ولا نحتاج الا أكثر تنظيم فقط ولبس منع او حرمان احد من الدخول إلى هذه الأماكن.

  9. ٢
    مبالغة طائلة من كاتب المقال

    التعليق

    • ١
      زائر

      أشد على يد كاتب المقال، للأسف أغلب مصليات النساء بهذه الحالة، فعلا تحولت المساجد إلى ملاهي ولو ترك الأمر سيزداد سوء وستأتي المزامير والأغاني في المساجد وكله من باب إدخال الفرح على الأطفال..
      أعجبتني عبارة (نعم لإدخال الفرح والسرور على الأطفال ولكن في غير المساجد) .. شكرا للأستاذة مستورة التي كتبت من غيرة على المساجد ومن حرقة ما رأت.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>