احدث الأخبار

تحذير مهم من “الإرشاد الزراعي” لمربي الحمام بشأن استخدام المعالف الحديدية قمة الهلال والاتحاد.. أبرز مواجهات الجولة الـ 22 من دوري المحترفين مضافًا إليه دعم الحقيبة المدرسية.. بدء إيداع معاش الضمان الاجتماعي لشهر مارس “إحسان”: أكثر من 5 مليارات ريال إجمالي حجم التبرعات التي تلقتها المنصة منذ إطلاقها إنفاذًا لتوجيهات القيادة الرشيدة.. بدء عملية فصل التوأم السيامي النيجيري “حسنة وحسينة” خالد عبد الله الملحم يكتب: الأحساء واستمرار الإنجازات هجر يخسر أمام العروبة برياعية في دوري يلو إطلاق أعمال المرحلة الثانية لرفع كفاءة الطاقة في مباني جامعة الإمام عبدالرحمن بالدمام “فتاة الأحساء” تدشن حملة ‘ظل ظليل” لتوزيع السلال الغذائية على المستفيدين إطلاق “أكاديمية البحر الأحمر الوطنية” لتأهيل 10 آلاف سعودي وسعودية بحلول عام 2030 أمير الشرقية يطلع على التقرير النهائي لإنجازات ملتقى ومعرض “راد 2023م” نائب أمير الشرقية يدشن مبادرة “يوم لهيئة حقوق الانسان” ويكرم الداعمين

عادل القرين يكتب: غناء الماء

التعليقات: 0
عادل القرين يكتب: غناء الماء
https://wahhnews.com/?p=46641
عادل القرين يكتب: غناء الماء
الواحة نيوز

من الطبيعي جدًا أن يسكنك الحرف، ويشكلك المعنى، طالما ذرفت دموع الفرح، وتأوهت بين أعاصير القدر أبعدها اللهم عنا وعنك.
نعم، لأن الصدق يتجلى في مقومات حياتك، لا بالتبرير أو التقصير، وإنما في كيفية إظهارها بالديمومة والتحدي..
فكل ما عليك أن تُطلق عنان الجرأة عندك بالكتابة، وتترك صهيل المعاني يُجلجل في ميادين السبق!

ألم تظهر فروسية خيالك ساعة أول كلمة نطقتها لشريكة حياتك أو أحد أقاربك؛ أم أن الخجل عندك قد حجب شمس ابتسامتك؟
ألم يكتفِ الصدق بأن شكل ملامحك؛ وأزجى سوائحك في الذهاب والإياب؟
أم أن أوراقك ما زالت حبيسة الأدراج كما ادعيت أنا ذات زمنٍ بأنها مخطوطة وجاهزة للنشر؛ وقد مات أبي وقبله جدي،
ولم تبرح توابيت وجثامين الكلام تنتظر رأفة التغسيل والتكفين ومواراة التراب من القريب والبعيد؛ فكيف إذا ما كانت سهام الحسد؟

شجاعتك من داخلك، وحماسك في نواظرك، فلا تجعل قولي يُجحف حقك بالظهور، وأقاحي المرور يا صاح!
فكم كنا، وكم كانوا في بداية الظهور، ونحن نعرج بمشي الكتابة وجل التفاصيل..
وها نحن اليوم نُكثر التبرير وعناوين التقرير بمخالب الجوارح وأنياب (النواصح)!!
فهل تشجعنا الآن بنشر أول قصاصة لنا من أيام البداية؛ أم لا زلنا نتشدق بالعصامية؛ ورماح الدلالة، والتنكر، والمكابرة، وأطناب الغرور فيما بيننا؟

أتت هذه الومضات يا صديقي كمقدمة كم أكثرت في تكرارها ونشرها بقوالب متفرقة وشتى يا عنوان الجمال، ومستقبل الوصال بكل إبداعٍ يسكنك، فليس بالكتابة وحسب، فمهارة التصوير ضوء، وحرفية الخوص توق، فما بالك يا صديقي المؤثر والرفيق المُجلجل؟

كم كانت بعض أزهاري جمال حديقتك، لا بالوصاية وإنما كيلا يشوهها غبار الزمان، أو سموم المكان، ورطوبة الحبكة، ودهشة العصير (عفوًا المصير)!

ــ استثمر وقتك دومًا في زيارة الطاقات الإيجابية، والمحافل التي تشجعك وتظهر طموحك.

ــ اجعل من إصدارك، أو رسمتك، أو تحفتك، جواز سفرٍ في كل مكانٍ تحضره؛ بسمو أناقتك وعطرك، وجمال ابتسامتك بشرف التوقيع الإهداء.

ــ اعرف ذاتك، ولملم شتاتك، بتحديد البوصلة، وحب العطاء في كل شيء تتقنه؛ حتى لو كان بالاتصال الهاتفي على أقل تقديرٍ.

ــ أطمح للأفضل، فلا تساوم بنفسك على حموضة العنب، وانحناء السنابل.. فتذوق باستمرار بلح الباسقات وما بعدها بعزيمتك واحترام جهدك.

ــ جدد من نشاطك بالسفر، ونواظر البحر، وقاسم الأنهار في شروق الشمس وأشرعة الهدير بأهدافك المستقبلية.

ــ حياتك واحدة، فشارك الجميع في صدقك واهتمامك؛ واجعل من تميزك المبكر تشجيع أقرانك، وترانيم مرامك لأولادك وبناتك وأحفادك بإذن الله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>